هل تعلم ماهي أول غزوة للرسول _صلي الله عليه وسلم _ ؟ .... با

0    581   22-01-2017   قناةالأرشيف

الوصف:أول غزوة للرسول تعدّ غزوة ودّان من أوّل الغزوات التي غزاها الرّسول - صلّى الله عليه وسلّم - والتي تسمّى أيضاً بغزوة الأبواء، وذلك لقربها من منطقة الأبواء، حيث أنّ المسافة بينهما لا تزيد عن ستّة أميال. غزوة ودّان كانت غزوة ودّان هي أول غزوة قام بها الرّسول - صلّى الله عليه وسلّم - بنفسه، وقد كانت في شهر صفر، في بداية اثني عشر شهراً من السّنة الهجريّة، وقد حمل لواء هذه الغزوة حمزة بن عبد المطلب، وقد لونه أبيضاً، واستخلف النّبي - صلّى الله عليه وسلّم - على المدينة سعداً بن عبادة، ثمّ خرج في المهاجرين، ولم يكن فيهم أنصاريّ واحد، وذلك لكي يعترض عيراً كانت لقريش، وقد كان ذلك لاثنتي عشرة ليلةً خلت من شهر ربيع الأول، حتّى وصل إلى ودّان، وهو يريد كلاً من قريش وبني ضمرة، حتى بلغ الأبواء فلم يلقَ منهم أيّ كيد. وكان الذي وادع النّبي - صلّى الله عليه وسلّم - منهم عليهم سيّدهم في زمانه، مخشيّ ابن عمرو الضمريّ، وذلك على ألا يغزو بني ضمرة، ولا يغزوه، ولا يكثروا عليه جمعاً، ولا يعينوا عليه عدوّاً، وكتب بينه وبينهم كتاباً، وكانت غيبته - صلّى الله عليه وسلّم - خمس عشرة ليلةً. (1) أحداث الغزوة استعمل النّبي - صلّى الله عليه وسلّم - على المدينة سعداً بن عبادة، وقد حمل اللواء حمزة بن عبد المطلب، ولمّا بلغوا سيف البحر ليعترضوا عيراً لقريش كانت قد جاءت من الشّام، وقد كان فيها أبو جهل في ثلاث مئة راكب، ثمّ كانت فيها المصالحة بينه - صلّى الله عليه وسلّم - وبين بني ضمرة، وعلى رأسهم سيّدهم مخشيّ بن عمرو، على أنّ بني ضمرة لا يغزونه، ولا يكثّرون عليه جمعاً، ولا يعينون عليه عدوّاً، فرجع - صلّى الله عليه وسلّم - إلى المدينة، ولم يلقَ منهم كيداً. (2) وعن محمّد بن إسحق قال:" خرج رسول الله - صلّى الله عليه وَسَلَّمَ - فِي صَفَرٍ غَازِيًا عَلَى رَأْسِ اثْنَيْ عَشَرَ شَهْرًا مِنْ مَقْدَمِهِ الْمَدِينَةَ، لاثْنَتَيْ عَشْرَةَ لَيْلَةً مَضَتْ مِنْ شَهْرِ صَفَرٍ، حَتَّى بَلَغَ وَدَّانَ، وَكَانَ يُرِيدُ قُرَيْشًا وَبَنِي ضَمْرَةَ، وَهِيَ غَزْوَةُ الأَبْوَاءِ، ثُمَّ رَجَعَ إِلَى الْمَدِينَةِ، وَكَانَ اسْتَعْمَلَ عَلَيْهَا سَعْدَ بْنَ عُبَادَةَ فِيمَا ذَكَرَهُ ابن هشام ". قال ابن إسحق:" فَوَادَعَتْهُ فِيهَا بَنُو ضَمْرَةَ، وَكَانَ الَّذِي وَادَعَهُ مِنْهُمْ عَلَيْهِمْ، مَخْشِيُّ بْنُ عَمْرٍو الضَّمْرِيُّ، وَكَانَ سَيِّدَهُمْ فِي زَمَانِهِ ذَلِكَ، ثُمَّ رَجَعَ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - إِلَى الْمَدِينَةِ وَلَمْ يَلْقَ كَيْدًا ".

شارك المقطع على مواقع التواصل الاجتماعي



1998-2018 © Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة

| | | من نحن